يقود ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، حملة آنية لدمج الأمهات المسلمات في المجتمع.

ويرجح، وفق برنامج هذه الحملة، أن تفقد الأمهات المسلمات اللواتي لم يتعلمن اللغة الإنجليزية حقهن في الإقامة في بريطانيا، حسب ما نشرته جريدة " التايمز" البريطانية.

ذلك أن جهلهن للغة يجعلهن عاجزات وغير قادرات على التواصل مع أبنائهن، وبالتالي منعهم مثلا من السفر إلى مناطق الحرب والانضمام إلى تنظيمات إرهابية.

2

وخصصت الحكومة البريطانية 20 مليون جنيه إسترليني، لتحسين فصول تعليم اللغة الإنجليزية للمهاجرين وللمهاجرات، خصوصا الأمهات، اللائي وفي حال فشلهن، قد يتعرضن لعقوبة الترحيل.

وكشفت "التايمز" عن أن رئيس الوزراء البريطاني سيواجه أيضا الأزواج الذي يتحكمون في نسائهم، ويمنعهن من الاندماج في المجتمع البريطاني.