كشف معرض للأجهزة الإلكترونية بالعاصمة اليابانية طوكيو عن اختراع طوق عالي التقنية يقيس مزاج الحيوانات الأليفة كالكلاب والقطط، ويترجم إشاراتها الجسدية.

وأوضح المنتجون اليابانيون لهذا الاختراع، في جلسة تقديم خلال هذا المعرض الذي فتح أبوابه أمام الزوار يوم الجمعة الماضية، أن الطوق مزود بجهازين للاستشعار يرصدان الحركة الجسدية للحيوانات الأليفة وسرعتها ووتيرتها وينقل كل هذه القياسات إلى تطبيق هاتفي، قبل أن يترجمها إلى أربع نتائج محتملة إما أن يكون الحيوان فرح وسعيد أو مرتاح أو يريد اللعب.

وقال مبتكر الطوق، ماسايوشي اساهي، في تقديم اختراعه إن "هذا الجهاز يكشف عن مشاعر الحيوانات بترجمة الاهتزازات الناجمة عن حركة الذيل والأصوات التي تطلقها وارتعاشة أجسادها ويحولها إلى قياسات تفسر ما تحس به هذه الحيوانات الأليفة"، وهو بالنتيجة يوسع دائرة التواصل ما بين هذه الحيوانات ومربيها.

وسجل منتجو الاختراع الحاجة إلى هذا الجهاز لفهم حالة هذه الحيوانات، على الرغم من التفسيرات المتداولة بهذا الخصوص، موضحين أن إشاراتها الجسدية تتباين بشدة ففي الوقت الذي يعتبر فيه هز الذيل مؤشرا للسعادة لدى الكلاب، فإن تفسيراته لدى القطط تتباين من حالة إلى أخرى.

يشار إلى أن الأضواء، خلال هذا المعرض، سلطت أيضا وبتركيز موازي على ملابس رياضية تقيس أوضاع الجسم بواسطة مجسات تراقب وترسل البيانات إلى تطبيق هاتفي، يدرك من خلالها مرتديها جملة من المعطيات عن وضعه أقلها إن كان يجلس بشكل صحيح أم لا.