تعد التغذية السليمة أحد أهم العوامل التي تساعد الطفل على بناء جهاز مناعي سليم منذ الصغر، فهناك العديد من الأمهات تشتكي من مناعة أطفالهم الضعيفة، كما في المقابل هناك أطفال مناعتهم قوية ولا يصابون بالأمراض سريعا.

إن أطفالنا يأتون إلى هذا العالم بجهاز مناعي ضعيف، وهذا ما يفسر اعتبار العديد من أطباء الأطفال بأن إصابتهم بنزلات البرد أو هجمات الأنفلونزا أو إلتهابات بالأذن، خصوصا ما بين السنوات السادسة و الثامنة أمر طبيعي.

و لهذا يأتي دور الآباء من خلال الاعتماد على العادات الصحية و الخطوات الذكية، التي من شأنها أن تعزز من مناعة طفلهم، و تمدها بالمقويات. و لهذا تقدم لكم سلطانة بعض النصائح المهمة و هي:

1-الحرص على إرضاع الطفل من حليب الأم لاحتوائه على الكثير من المضادات الحيوية الطبيعية التي تحميه من الأمراض حتى بعد البلوغ، و يوصى بإرضاعه لعامه الأول أو على الأقل الثلاث الأشهر الأولي.

الرضاعة

2-أخذ الطفل للنوم مبكرا لكي يستفيد بالوقت الكافي للنوم، فالأطفال يحتاجون 12 ساعة للنوم يوميا.

نوم الأطفال

3-تشجيع الطفل على الحركة واللعب والقفز، وممارسة الرياضة خصوصا في الهواء النقي، والتقليل من مشاهدة شاشات التلفاز لأنها تشجعهم على الكسل.

رياضة الأطفال

4-أخذ الاحتياج الكافي من الخضار والفواكه لأن هي مصدر الوقاية من الأمراض.

 

تغذية الأطفال

5-توجيه الطفل بالعناية بنظافة اليدين والملابس والأعضاء التناسلية من بقايا الفضلات للوقاية من الطفيليات.

نظافة الأطفال

 بالإضافة إلى تجنب إعطاء طفلكم المضادات الحيوية لأن ليس كل الأمراض تحتاج لمضاد حيوي (كنزلات البرد الفيروسية أو الإسهال الفيروسي) و التي يمكن تعويضها بالوصفات الطبيعية، فهذه المضادات تعطى إلا في حالة الإصابة بالالتهاب البكتيري.