أثبتت التجارب أن تناول الأغذية التي تحتوي على الألياف يسبب سعادة للإنسان والارتياح النفسي لأنها تأخذ وقتا أكثر أثناء عملية الهضم مما تجعلنا نشعر بالشبع لمدة أطول.

كما أن الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من الألياف غنية بالفيتامينات والأملاح المعدنية، كما تحتوي على كميات قليلة من الدهون والدهون المشبعة.

الألياف الغذائية

بالإضافة فهي طعام خشن وتحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية وتحتاج إلى وقت أكبر في المضغ والبلع، مما تساعدنا على تناول كمية قليلة من الطعام، فنشعر بالشبع ولا نحس بالجوع من خلال إرسال إشارات إلى الدماغ.

الألياف الغذائية

يحتاج الإنسان حوالي 25 إلى 30 غرام في اليوم من الألياف الغذائية،  و بالرغم من أنها تمر في الجسم من دون هضم إلا أنها لها دور أساسي في الحماية من أمراض كثيرة وهي نوعان:

الألياف الغذائية القابلة للذوبان في الماء، و التي تساعد على خفض مستوى الكوليسترول في الدم. ومصدرها:

البقوليات كالفول، الحمص، الفاصوليا، و العدس

الفاكهة كالتفاح، الإجاص، الكرز، البطيخ، المشمش، الخوخ

الخضار كالورقيات، الملفوف، القرع الأخضر، و الباذنجان

الحبوب كالشوفان و الشعير.

أما الألياف الغير قابلة للذوبان في الماء، فهي تساعد عملية الهضم في الجهاز الهضمي و تساعد على تنظيم حركة الأمعاء وتعزيز إنتظام السكر، وتساعد أيضا على منع حدوث الإمساك، و مصادرها:

نخالة القمح، الأرز الأسمر، البقول، الجزر، الخيار و الطماطم.

الإمساك

فعند تناول الطعام من جميع المجموعات الغذائية والدمج بينهم يساعد على تناول أكبر قدر من الألياف، حيث تحتوي بعض الأطعمة على النوعين من الألياف، فحاول تنويع المصادر وإدخالها في كل وجبة.